قصيدة الفقيه السنوسي- قاضي قابس، فى رثاء الولاتي

صورة من ضريح الفقيه فى ولاتة - وقد نقشت عليه أبيات ابنه محمد المختار : "هذا ضريح من به علم الشريعة انتشر""مضى خلف الأبرار والسيد الحبر" - شعر : الفقيه محمّد السنوسي بن الفقيه إبراهيم القابسي قاضي مدينة قابس بالقطر التونسي الشقيق- رحمه الله تعالى

 

لم تنقطع أخبار الفقيه عن العلماء الذين تواصل معهم بالبلاد التونسية، ولما بلغهم نبأ وفاته أرسل أحد علمائهم الشيخ الفاضل محمّد السنوسي بن الفقيه إبراهيم القابسي، قاضي مدينة قابس بالجنوب الشرقي التونسي، إلى ابنه محمّد المختار بن محمّد يحي مرثية عصماء تمثل نموذج التواصل بين الفقيه وعلماء تونس، ومدى الأثر الذى خلفه فى تلك البلاد. ومن هذه القصيدة نذكر الأبيات التالية:

مضى خلف الأبرار والسيد الحبر                  فصدر العلى من قبلـه بعـده صفــر

وغيب منه في الثرى نيل الهــدى                وغارت نجوم الأفق وانكسف البدر

ومات الهدى فلترثـــه ألسن الثنــا               وليث الوغى فلتبكه البيض والسمر

بحق المعالي أن تشـــق جيوبهــا                عليـه وتنعــاه المعــارف والفخــر

هو العالم النحرير شمس زمانــه                  هو العابـد الأواب والشفع والوتــر

هو البحر عند الدرس تثني علومه                 عليــه وفي المحراب يعرفه الذكـر

هو السيــّد الكشّاف كلّ عويصــة                  على حلها من غيــره عجز الفـكـر

هو السعد بالتحقيــق رد لعصرنا                    ولا غرو فضل الله ليـس له حصر

حوى فكره كـل العـلوم فنقلـــــها                   ومعقولها متـن ومن حفظـه النثــر

ولا تحسبن الدهر أهلـك شخصه                    ولكنــه في موتــه هلــك الدّهــــر

وما دفنه في الأرض إلا لعلمــنـا                      بـه أنّــه كنـــز لهــا ولنــا ذخــــر

ومـا غسلـــه بالمـاء إلاّ تطـوعــا                      وإلا فقـولا لي متى نجس البحـــر

حوى الفضل والإيثار والزهد والنهى                   وصاحبه المعروف والجود والبر

تعطــلـت الأفهــــام بعـد وفاتـــــه                    ونودي ضاع العلم والنهي والأمر

وذا العيلم المفضال حافظ عصره                        لديه علــوم الدين يحي لها الذكــر

لـذاك دعـي بيــن الورى بمـحمّد                      ويحي ومن أسلافـه يعبق العطــر

فمن لعلوم الديــن بعد عصامــها                      وحــق لها تبكي وأدمعـها حمـــــر

وغير ملـــوم جازع لمصابـــه                            ففي مثل هذا الخطب يستقبح الصبر

إمــام كـأن الـله أخّـر موتـــــــه                         ليكسـب فيه الأجــر من فاته بدر...

وكيف رياض الحسن يسلم نورها                     وترجو حيــاة بعدما هلك القطـــــر

 وكــيف نرجــي أن لليـل آخــرا                        وفي ظلمات الأرض قد دفن الفجـر

فأي عظام في ثــراه عظـيـمــــــة                   تجل وعن أرجائها يصغر الشعـــــر

نصلي عليــها وهي عنـــا غنيــــــة                   وعـن أدمـــع الباكي ولـو أنـــــها در

كأن الورى من حوله قبـل بعثهـــــم                   دعاهم إلى الأجداث في يومه الحشر

لئــن غدرت فيــه الليالـــي فإنـــــها                  بكل جليـــل القدر شيمتـــها الـغــــدر

وما ضرها بالغيــــر لو أنـــها فدت                       من الخلق كي يبقى لنــا ذلك الحبـــر

سرت نسمة الرحمان نحو ضريحه                     ولا زال فيــها من شذى طيبه نشــر

دعته لوصل الحور طوبى مزارها                         ولـم يدر فيمــن بعده قتــل الهجــــــر

فـلا يشمــت الحســاد فيـــه فإنّـــــه                 خليفتــه أبنـــاؤه الأنجــم الزهــــــــر

أمولاي هذي عادة الدّهر في الورى                    له عندكــم من قبــل فادحــة وتــــــر

 

...إلى آخر القصيدة