المدونة الكبرى - عرض وتحميل
 رواية سحنون (ت240هـ )، عن ابن القاسم، عن مالك بن أنس

ابن أبي زيد القيرواني: "من حفظ المدونة والمستخرجة لم تبق عليه مسألة". 

   القاضي عياض: "هي أصل المذهب المرجح روايتها على غيرها..." 


عرض الكتاب :المدونة الكبرى هي بحق ثاني أمهات المصادر في الفقه المالكي بعد كتاب "الموطأ"، وهي أصل المالكيين المقدم على غيره من الدواوين، وأفيَدها بعد الأصل الأول، وكل ما جاء بعدها من مصنفات المذهب عيال عليها.  وعليها كان الاعتماد في الأحكام والفتوى والقضاء.

إقرأ المزيد...
رسالة ابن أبى زيد القيرواني

الرّسالة : هي أشهر كتب ابن أبي زيد  القيرواني (ت386هـ) رغم صغر حجمها، ألّفها في شبابه و سنّه سبعة عشر عاما بطلب من الشّيخ محرز بن خلف ، و مع أنّها أوّل تآليفه فقد بارك الله فيها و انتشرت في الآفاق و تنافس النّاس في شرائها و العلماء في شرحها.  حتى قيل إنها كتبت بماء الذّهب، و بيعت بمثل وزنها ذهبا. وقد طبعت عدّة طبعات و ترجمت إلى عدّة لغات.

كما اعتنى بها طلاب المحاظر وشيوخها من الشناقطة، ونظمها الشيخ حمى الله القلاوى وشرحها الكثيرون من علماء البلاد، ومن آخر من شرحها من الشيوخ والدنا مروان بن سيدى محمد رحمة الله عليهما. وكان يحث الشباب على دراستها. ويَذكر ما اشتهر عند القوم فى ولاتة أن الشاب إذا أكملها يخرج فى التجارة إلى تمبكتو،  حيث أن بعض الصالحين دعا الله تعالى أنه ما من شاب يتم دراستها ثم يخرج بعد ذلك لطلب الرزق إلا أغناه الله...

إقرأ المزيد...
بداية المجتهد ونهاية المقتصد (عرض وتحميل)

بداية المجتهد ونهاية المقتصد - لابن رشد الحفيد فى الفقه المقارن

تنوعت مناهج التصنيف الفقهي في المذهب المالكي، فمنهم المختصِر الذي اقتصر على المشهور من المذهب، ومنهم المطوِّل الذي أسهب في ذكر فروع المسائل الفقهية، والمعارضة بين الأقوال وترجيح القوي من الأدلة، وكتاب بداية المجتهد ونهاية المقتصد للإمام القاضي الفقيه النظار الأصولي المتكلم أبي الوليد محمد بن أحمد بن محمد بن رشد الحفيد (ت595هـ) يندرج ضمن كتب الخلاف، أو كتب الفقه المقارن، ومن هنا تأتي أهميته إلى جانب كون مؤلفه ممن انتهت إليه أدوات الاجتهاد في عصره، فقد وُصف بأنه جمع كثيراً من العلوم النقلية والعقلية وبرع فيها.

إقرأ المزيد...
القوانين الفقهية لابن جزي (عرض الكتاب وتحميل)

"القوانين الفقهية في تلخيص مذهب المالكية والتنبيه على مذهب الشافعية والحنفية والحنبلية"

اعتنت المدارس الفقهية الإسلامية بالتصنيف في فقه الخلاف العالي أو ما يسمى اليوم بالفقه المقارن، وكان للمدرسة المالكية السّبق في هذا المجال؛ إذ كانت البداية مع أبي سعيد القزويني (ت نحو 390هـ) في كتابيه:«المعتمد في الخلاف»، و«الإلحاف في مسائل الخلاف»، ثم القاضي عبد الوهاب البغدادي (ت422هـ) في: «أوائل الأدلة»، و«الإشراف على مسائل الخلاف»، وغيرهما من فطاحل المالكية، أمثال ابن عبد البر النمري (ت463هـ)، وأبي عبد الله الأوسي (ت537هـ)، وابن رشد الحفيد (ت595)،

إقرأ المزيد...
شرح نظم مكفِّرات الذنوب

شرح نظم مكفِّرات الذنوب للشيخ العلامة محمد يحيى بن محمد المختار الولاتي الشنقيط/ ت 1330 هـ) طبع في شركة الكتب الإسلامية الموريتانية نواكشوط

 

تحميل

مختصر العلامة خليل : حاشية الدسوقي على الشرح الكبير

يُعتبر كتاب « مختصر العلامة خليل » للشيخ خليل بن إسحاق الجندي المصري (تـ776هـ) من أشهر المختصرات التي وضعت في فروع الفقه المالكي إن لم يكن أشهرها على الإطلاق. وقد شرحه العديد من الفقهاء وتناولوه بالحواشى والتعليقات والأنظام.

وكان الشيخ خليل من جملة أجناد الحلقة المنصورة يلبس زي الجُند المتقشفين حتى لُقّب بالجُندي، وكان ـ كما وصفه ابن فرحون ـ مجمعا على فضله وديانته، أستاذاً ممتعا من أهل التحقيق، ثاقب الذهن، أصيل البحث، مشاركا في فنون من العربية والحديث والفرائض، فاضلا في مذهب مالك، صحيح النقل، فصار كل من جاء بعده من الفقهاء عيالا عليه ما بين شارح ومعلّق محشّ، وبلغ من انكبابهم عليه وإطباقهم على ما جاء فيه إلى حدّ أن قال العلاّمة الشهير الناصر اللّقاني (تـ958هـ): «نحن ناس خليليون إن ضلّ خليل ضللنا»، تعبيرا منه عن شدة تمسكهم بآرائه واعترافهم بفضله.

إقرأ المزيد...
<< البداية < السابق 1 2 3 التالي > النهاية >>

الصفحة 2 من 3