فى ذكرى المولد الشريف- داو الهوى برســـــــــــول الله
داو الهوى برســـــــــــول الله
الشاعر : الشيخ ولد بلعمش

لك التبســـــم والإغـــــضاء والطـــــــــــيب
ولــي ســـهــا د وحـرمان وتــعذيب
لمـــــقــــلتيك تـــخر الشمس سا جــــــــدة
وتـكـتـوي حــــسدا غـيد رعـابــيب
إيــــــاك أعــــــشق هل في البحر من سفن
تفــــــضي إليك وهل تجدي المكاتيب
خــــــــطرت فانبــــلجت أنــــــــوار أخيلتي
ولـــلقلوب هــتافـــات وتــرحــــيــــب
إقرأ المزيد...
قصيدة لامارتين في مدح الرسول صلى الله عليه و سلم

من أعظم منك يا محمد؟

للشاعر الفرنسي الفونس دا لامارتين

ترجمة العلامة الدكتور محمد المختار ولد اباه

من أعظم منك يا محمد؟

(الفونس دا لامارتين)

* لا أحد يستطيع أبدا أن يتطلع، عن قصد أو عن غير قصد، إلى بلوغ
ما هو أسمى من ذلك الهدف، إنه هدف يتعدى الطاقة البشرية، ألا
وهو: ـ تقويض الخرافات التي تجعل حجابا بين الخالق والمخلوق،
وإعادة صلة القرب المتبادل بين العبد وربه،

ورد الاعتبار إلى
النظرة العقلية لمقام الألوهية المقدس، وسط عالم فوضى الآلهة
المشوهة التي اختلقتها أيدي ملة الإشراك.

إقرأ المزيد...
في ذكرى المولد النبوي الشريف.

النور والميلاد - شعر عبدالغني أحمد


النور والميلاد يلتقيان

ليسير هدي الله في الأكوان

فالنور أشرق يوم مولد أحمد

ليزيل رجس الشرك والبهتان

سطع الهدى يمحو الضلال من الدنا

وينير درب الخلق بالإيمان

 

إقرأ المزيد...
من المديح النبوي عند الولاتيين

يعتبر المديح النبوي إلى جانب التوجيه والإرشاد واحدا من أهم أغراض الشعر لدى الشعراء الولاتيين. ونأتى هنا بنموذجين هما محمد عبدالله بن امبوي المحجوبي الولاتي و عثمان بن محمد يحيى بن سليمة الملقب أكَّ بن سليمة اليونسى

إقرأ المزيد...
قصيدة البردة للإمام البوصري

قصيدة البردة للإمام البوصري وتعتبر من اشهر المدائح في النبي الكريم

قصيدة البردة

مولاي صلــــي وسلــــم دائمـــاً أبــــدا

علـــى حبيبــــك خيــر الخلق كلهـم

أمن تذكــــــر جيــــــرانٍ بذى ســــــلم

مزجت دمعا جَرَى من مقلةٍ بـــــدم

َمْ هبَّــــت الريـــــحُ مِنْ تلقاءِ كاظمــةٍ

وأَومض البرق في الظَّلْماءِ من إِضم

فما لعينيك إن قلت اكْفُفاهمتـــــــــــــــا

وما لقلبك إن قلت استفق يهـــــــــم

أيحسب الصب أن الحب منكتـــــــــــم

ما بين منسجم منه ومضطــــــــرم

لولا الهوى لم ترق دمعاً على طـــــللٍ

ولا أرقت لذكر البانِ والعلــــــــــمِ

فكيف تنكر حباً بعد ما شـــــــــــــهدت

به عليك عدول الدمع والســـــــــقمِ

وأثبت الوجد خطَّيْ عبرةٍ وضــــــــنى

مثل البهار على خديك والعنــــــــم

نعم سرى طيف من أهوى فأرقنـــــــي

والحب يعترض اللذات بالألــــــــمِ

يا لائمي في الهوى العذري معـــــذرة

مني إليك ولو أنصفت لم تلــــــــــمِ

عدتك حالي لا سري بمســــــــــــــتتر

عن الوشاة ولا دائي بمنحســـــــــم

محضتني النصح لكن لست أســـــمعهُ

إن المحب عن العذال في صــــــممِ

إنى اتهمت نصيح الشيب في عـــــذلي

والشيب أبعد في نصح عن التهـــتـمِ